الاثنين، 15 سبتمبر 2008

في ميلاد فراشتي الصغيرة

أُنثــــاي //
كم أحببت كثيراً وسافرت معك وسافرت عني مدن كثيرة ...
كنت أخشى أن غيابك عن ناظري سيغطي ذلك الحب بكتل جليدية أخشى لها أن تذوب ...
لكن إطلالتك على نافذتي كل صباحي وهمساتك لي كل مساء مازادتني إلا دفئاً ...
ها أنتي تكبرين أمامي كل يوم دون أن أشعر أو تشعرين ... نتجاوز عقبات عدة ونقف بمحطات عدة ...
لكن اليوم بات مختلف ...
أحمل داخلي امتنانٌ لهذا اليوم ... لأنه يوم سمعت فيه الدنيا صوتك ... وأبقتك حتى شاءت الأقدار والتقيت بك ...
فراشتي الصغيرة ... أنثاي ... حبي
تركت لك هنا ورد جوري أحمر كاحمرار وجنتيك الطاهرتين ... لا لم يذبل لأنه سينمو بين راحتيك ...
(غالــــــيتي ) ستظلين هنا صغيرة ومنذ بدايتك كانوا يرونك كبيرة ليس بعمرك بل بعمر عقلك وهكذا أريدك دائماً أنت طفلة بشموخ منهم لم يصلوا لك ... كبيرة بروح هدوء يموج بك ... عظيمة بحنكتك ... رقيقة بعطرك بألوانك ... ناعمة كأنامل طفل ... مثالية كمبادئك ... أنت صغيرة هنا وفي أعينهم كبيرة وستبهرين ذواتهم ...
صغيرتي ابتسمي عند ميلاد كل يوم جديد في حياتك
ابتسمي ....
ابتسمي ॥
"وكوني بخير من أجلي"..
من : رفيقتـــــــكـ

هناك 6 تعليقات:

سارية الليل يقول...

كلمات كالماء الزلال ..
كلمات عذبه من قلب وردي يحوي مشاعر جما ..
بارك الله فيك ...
وبارك الله في كتابتك غاليتي ..

غير معرف يقول...

رائعه بروعه بزوغ البدر في ليله النصف

وانتي كذلك روعتك بروعه ابداعاتك اخييه

استمري وسأواصل متابعتك

أختكـ:
"فديت روحتكـ"

بنت أحمد يقول...

سارية الليل
أسعدني تواجدك .. لاشك إني محظوظ عندما يكون لي قراء كشخصك
أعلم أن لك قلم شامخ

دمت بود وحقق الإله لك غاياتك

بنت أحمد يقول...

"فديت روحك"
كلمات الصادقة تلهمني الكثير من الراحة
سأواصل من أجل سطور لن ترى النور بدونكم

دمت بسعادة

غير معرف يقول...

تـ عـ جـ زز
(( تـعجــــزز الكلمــــــــــآآت ))









فراشتـك الصغيــرره,,

بنت أحمد يقول...

حبيبتي

إن كان للكلمات عجز فماعجزت إلا عن وصفك
ياأحب ماأحبه قلبي

حفظك الرحمن ياعسل