الاثنين، 11 أبريل، 2011

دعوة من الورق للأرق

دعوة من الورق ... دعوة للأرق ... أما كان عشاء ذاك الثري مساء أمس مرق ..

دعوة من الورق ... سقط فيها القلم مجروحاً بعدما كان جارحاً ,,

في فـوضة عارمة ومظاهــرات زاحفة وتكنولوجــيا قاتلة جئت أبحـث عن مقعد فارغ

أضع به أوراق ذكرياتي المصفرة ومسجل أضع فيه شريطي لأسمع بعض سمفونيات أيامي

جــئت فـوجدت مسرحاً يقف عليه من كان بالأمس يبكي غــدى اليوم يشدي ,, وهذا الذي أعاد سنوات دراسته بات وزيراً

ومن هو بالأمس يحبو غدى اليوم يفتي ,, هاهــو من كان يقف على عتبات المسجد يطلب من مال الله مازال على ذات عتبة المسجد يمسك ipad

آه رجلي تؤلمني أريد مقعد فارغ ,, آه يدي أريد صديق صآدق ,, آه أريد فقيراً أعـطيه بضع النقود التي اتسخت بها محفظتي

هذا الذي تفتقر له النفوس ,, تفتقر لما لايمكننا التصدق به ,, النفوس لم تعد فقيرة مال باتت منطاعة للمال

النفوس فقيرة حب فقيرة صدق فقيرة ثقة

ذا الزمان الذي أمسه مضى ويومه أجمل من غده انسرق ,, وبقي الورق ,, منا من نسى ماضيه ومنا من عاد له وباتت عيناه في أرق ,, وأرسلت له دعـــــوة من الورق للأرق ...
المقاعــد ممتلئة ولايوجد مقعد فارغ ,, والمسجلات اندثرت وانتهى زمانها ,, وأوراقك المصفرة أرسلها لي إيميلاً كي أقرئها,, المقاعد ياعزيزي ممتلئة والكل فااااااااااااارغ ,, وجهازي الذي ارسلته لاصلاحه عاد بلاصوت وليس من أحد يعيده لاصلاحه مره اخرى ... لأن أخي وزوجي وابن أخي وابن عمي وحتى سائقنا يملئون المقاعد الفارغة بفراغ ...
يوم الاربعاء أنا جاي من الدوام تعبان ويوم الخميس ماتخلون الواحد يرتاح يوم عالأقل والجمعة ضيق الله يهديك والسبت إجازة والأحد مابقى شي على نهاية الاسبوع خليه آخر الاسبوع وآخر الاسبوع خليه آخر الشهر انا مفلس ,,,,

اشتاق للماضي القريب كيف اعيده ,, وسأشتاق له حين يصبح غداً ماضيي البعيد فكيف حينها سيعود !!!

الأحد، 6 فبراير، 2011

لم تعد بي رغـبة للغربة

لم تعد لي رغبة أبــداً
ما كنت أرعب به عنفوان ,, سذاجة ,,
لا أعلم الغربة عن كل شيء تطاق إلا غربتان
غربة الوطن وغربة القلم ..
نعم ॥ ولاشيء يستحق أن يأخذنا من مشاعرنا من متنفسنا الوحيد من نافذتنا الجميلة
لا الزوج ولا العائلة ولا الدنيا ولا ولا ولا ....
لا أحد يصغي لنا ويسمع لنا وبمكنه أن يخفف عنا عناء الدنيا
سوى سجادة الصلاة والقلم