الاثنين، 19 يوليو، 2010

طالباتي

لحظاتي النادرة ,, وحناني اللامنقطع

إلى من جمعتني بهم اللحظات حلوها ومرها

أرسل عبر السماء بالونة كبيرة ربما ترفع أحدكن عيناها فترى رسالتي لها

اشتقت لكن ياأغلى طالبات

ياكوكبتي الأولى على مر العصور

قد لاتعلمون حجم حبي ولا شوقي لكم ,, لكني أخبركم إن الأيام تطوى دونكم صعبة

صعبة أن أرى أماكنكم وفصولكم خالية .. صعبة أن أقف يوماً ما أمام سواكم

عزائي بات أنني بكل فخر أرفع هامتي بكن شموخاً

أنكن على تعتلون قائمتي ,, أنكن شهادة الفخر لي ,, أني يوماً ما حتماً سألتقي بكن وستكونون لي رمزاً وفخراً

لكني لا أستطيع أن أجاري مشاعري وأكن بداخلي الشوق لكن

شوق الأحبة المكنون صعب ,, صعب ,, صعب

هاهي دموعي تنساب على جدران قلبي كلما تذكرت ضحكة سارة أو سؤال رويدا أو مداخلة غالية أو نظرات أبرار

وجوهكن باتت صور تمر على شريط ذاكرتي وأتساءل متى سيتم تحميض هذه الصور لتعود أمامي

ليتني ضممتكم أكثر وبكيت معكم كما تعودت الضحك معكم ,, ليتني كنت أكبر من هذا العمر وعرفتكم منذ سنوات دراستكم الأولى ليتها تمددت الأيام بيننا ,,

ليته كتاب الفيزياء 20فصل أو أكثر

كان للتدريس معكم متعة خاصة ولذة رائعة ,, معكم علّمت وتعلمت ,, معكم فدت واستفدت

معكم طابور الصباح مختلف , والأيام مختلفة ,

اشتقت أن أرى أحدكم صباحاً تبتسم لي ... صبا الخير مس ,,

اشتقت أن أسمع أصواتكم وصرخاتكم وضحكاتكم ,, حتى سؤالكم عن حالي اشتقت له

اشتقت أن أدخل الفصل الحصة الرابعة منزعجة من تلك الطاقة التي يمدها بكم زعتر المقصف ,, وانزعاجي من علبة العصير التي لم ترمى بعد

وياسنة ثالث يللا نطلع الفيزيا ..

انتهى الفيزيا وحصص الفيزيا وأحبتي غادروا الكفاح وتركوا بداخلي ذكرى لن أنساها إلى الأبد ,,

إلى من جعلوني أحب هذا المكان ,, إلى بصمتي في الكفاح ,, إلى بناتي التي أنجبت لهن ومعهن حباً وحناناً ,,

أحـــــــــ3ع6ــــــــــــ3ع5ــــــــبكم

فاذكروني بكل خير