الأحد، 28 ديسمبر، 2008

حرف الياء .. لمن يؤمن بالغيرة

لا أعلم أأنتهز فرصة حرف الياء أنه آخر حروف اللغة
وأتمايل بالحروف التي على شفتاي فأروي حكاية آخر العام
جئت هنا برواية مختلفة ,, بحكاية مختلفة
جئت هنا ملكة في مملكتي ... ربما أكون مغرورة هنا
ملكة تربت بين يداك ॥ كلما قلت لي حبيبتي تعزف من حولي ألف سيمفونية وألف شجن وألف نغم
ربما أنك لا تشعر بذلك ... لكنه والله يعنيني
حينما تقول أن هذا ملكي وهذه أشيائي وتلك طفلتي وهؤلاء أصدقائي ... أثار
لا تغبض جبينك نحو تلك الثائرة التي تجتاحني ,, قل ماشئت عني ...
لقد تركت لك مساحة كبيرة كبيرة جداً ,, مساحة أبث بها معاني الاحترام وأرفع يداي بها للسلام
مساحة حتى بقلبي تحتويك وتحتوي كل ماتملك كل أصدقائك وأحبائك وممتلكاتك
ولقد تركت لك العربية سبعة وعشرين حرف ,, أما هويت منها إلا الياء لتكن مضافة لهم حين حديثك معهم
نشوة الود حينما أقول لك // ياصديقتي ,, يااختي ,, ياا غاليتي ...
لا تقل لي ॥ أنها لاتعنيك ,, بل نبتسم وقلوبنا تبتسم لأن هذا الشخص اعتبرني من الأجزاء المقربة من ذاته
احذف حرف الياء
وضع أياً من حروف اللغة العربية أو غير العربية وسل القلب كيف سيستجيب لها
وكتب في رسالة وأرسلها لها ,, كتب فيها // يا حبيبتي ...
قرأتها فوقفت أمامه منكسرة الأجنحة أءبى الطيران منه إلا إليه
قال : هي كلمة عابرة تقال ,,
صدمت وصممت وصام عني كل شيء ,,
صرخ بداخلي صوت أريدك ملكاً لي يا حرف الياء ...
في زمن اعتدلت ومالت اختلفت فيه كل الشعور وكل المشاعر ॥

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

ترفقي ياديدان بجسدها

برد تدفئه نار ,, وحر تبردّه ثــــلوج ..سحاب ممطر وغيوم وزهور ونور ..

وعالم استقر على كفتي ميزان واعتدل ..

لم أنتظر لم أنتصر لكنها كانت تحتضر ..

ماسمعت إلا بالخبر ,, رحلت في تلك الليلة ... لم يكن لها تذكرة سفر ॥ لم أودعها في المطار ॥ لم أحتضنها كما يُحتضن كل مسافر

جائني الخبر أنها رحـــــلت !!

لم أستطع اللحاق بها لوداعها ,, ولا اللحاق بها للسفر معها ॥ لم أغضب أنها ماأخبرتني بسفرها ولا من أنها حرمتني من وداعها ..

لكني بكيت ومازلت أبكي ,,,

أشعر أن تراب الأرض يؤلمني ... تذكرني الأرض بخطاها ,, فلقد باتت هي النقطة الفاصلة بيننا ..

لقد سافرت غير كل المسافرين هم يحلقون في السماء وهي سافرت إلى السماء ..

كالعروس رحلت ترتدي ثيابها البيض ورائحة الزعفران تملأ جسدها ..

سافرت دون موعد ,, رحلت إلى هناك .. لا أحد معها ..

ومضت الأيام تتبعها الشهور والأعوام ..
من قال أن البعد ينسينا أو أن المسافة تنسينا..
أعرف أنها لن تعود لقد أقتطعت لها تذكرة خروج بلا عودة ومع ذلك انتظر ..
أعرف أن الشوق لهم يدمي القلوب المشتاقة فكيف بالقلوب المحتاجة ومع ذلك أشتاق ..
هم حفروا لها هناك بيتاً وحفروا هنا بين الضلوع ذكراها ..
تشتاق الشفاه تناديها ,, تشتاق لها طفلة كانت تسليها,, تشتاق لها عيون كانت تحاكيها,,
تشتاق حتى الذكرى لذكراها ..
أتذكر قامتها وجسمها ورائحتها ودفئها ,,,
وياديدان القبور ترفقي بأهلها ..
ترفقي بجسدها ,,, بعظامها ,, بلحمها
ويامن رزقتني وأهديتني يوماً ما إيها ,,, هاهي لك عادت ..
أودعتنا إياها أمانة فسامحنا إن لم نعطِ الأمانة حقها ,,, خذها بواسع رحمتك ... بعفوك ... بمغفرتك

أمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي وتصاب من بعدها كل كلماتي بالصمم

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

انتوا حلى المدونة

يسعـــــــد صباح/مساء كل العيون اللي هنا

ربي مايحرمنا من تواصلنا ببعض ,,

أتمنى لكم

أيام سعيدة وفرح دائم وسنوات مديدة بصحة وعافية وتحقيق لمنى كل من يتمنى

بعد الغد سنعيش معاً فرحة العيد بالرغم من أننا لسنا معاً ...

أتذكرون وها أنتم ترون فرحة العيد في قلوب الاطفال // أسأل الرحمن أن يكون للعيد فرحة في قلوبكم كفرحة الأطفال

ياناس أنا من كبرت وأحس فرحة العيد بدت تقل داخلي <<< لاتقلبين مواجع الكبر <<< كبرنا وتوهقنا

بس السنة لا ودي معكم أعيّد أحلى عيد

بالمناسبة ثاني أيام العيد الموافق 9 / 12 /2008 م يوافق يــــــــوم مــــــــــيلاد أحلى بنوته ألا وهي أنــــا فالسنة عندي فرحتين

**** كل عـــــــــــــــــــــــــــــــــــام وأنتم بألف خير ,,,,, <<< بمناسبة العيد ****

** وكل عــــــــــــــــــــــــــــــــام وأنا معكم ,,,,,,,,,,, <<< بمناسبة ميلادي **

واللي راحوا الحج ربي يرجعهم لنا بالسلامة ويتقبل منهم ومن جميع المسلمين

اممممم كيكة ميلادي والشوكلت وحلاوة العيد سويتها وصورتها لكم قبل المناسبة خصيصاً لعيونكم

تفضلوا وحياكم الله ياأغلى ضيوف

الاثنين، 1 ديسمبر، 2008

فإما برنسيسة وردية وإما شابه عجوز ..

وحــــيرة أخرى يامعــــشر القرّاء
ليس بانتظار ولا انتصار ولا انتحار
تقيدني الأيام بسلاسل ذات دوائر مغلقة ليس بها سوى فتحة صغيرة جداً أستصعب فتحها
تأسرني الظروف دوماً وتغـلـــــق في وجهي ألف باب إلا باب الأمل بالله
أشعر أن القلم صاحبي لكني أخاف دوماً من أن الأوراق تتهمني وأشتاق دوماً لصدى المحبة يلهمني
أصطنع مذاق اللحظات من ذاتي ,, فتشكرني شفتاي ويشكو مني قلبي ...
هنا ثمة انتصار يتأرجح بين أضلعي المنحنية ...
حـــيرة يامعـــــشر القرّاء فأجيبوني ... هل صحيح ماقالت نفسي "إن الابتسامة تعني القوة والدموع تلهم ضعف"
هل لابد مني أن أبتسم أمام كل الوجوه ..؟॥ أن أرمي النهار لأنه بات ماضي وأبدأ ساعة الحاضر ॥
صعب ... !!
لكني حيمنا ألقي بالقلم على الورقة وأطويها حتى لايبث قلمي من الكنون شيئاً أتـــــذكرني
أريد أن أكون كما القلم في كفن الورقة والقبر قلبي ...
ترى لو انطوت الورقة هل يَرى منها سوى البياض ... ورقة من مرّ بها أثنى لطهرها وبياضها مهما كان في جعبتها
قلم مكسور أو قلب موجوع أو أمجاد أو انحطاط ...
أقف أمام مرآتي ... وعيني اليمين تسأل يسارها وأذني تستشير يمينها ويداي تضم بعضهما حتى قدماي أخراها تدفع أولها
ما مررت بي هذه الأيام قد كسر شيء في داخلي وقد استبان لي معادن البشر وألوانهم
وهاهم في أسفل القصر ينتظرون وقع خطاي يترقبون
فإما برنسيسة نرجسية ترتدي فستانها الوردي وتضع الورود على شعرها وعبق العطر يفوح منها وخطاها تخطف أنظارهم
وإما شابة في العقد عشرين تبللت ثيابها بموج الدنيا فغـــدت كامرأة في العقد الخمسين تغــرغرت الدموع في محجر عينيها و نسيت حذائها فلم يعد يسمع لخطاها وقع ..
حــــــــــــيرة يامعشر القرّاء ...
وجدار أربعة ومرآة وقرآن وسجادة صلاة ... منها سأخرج ستكون مخرج لا يؤدي للخارج...
أريد أنا ذلك ... لكني هل أستطيع ؟؟!!

---------------------------------------------------------------------
همســـــــــه ~ ومن بين تلك الحلقات شيء يرسم بسمتي ,, عينان تتابع خطى مدونتي ॥ تشعرني أنها معي ॥ الحب بالله لايفنى ولاينتهي ...لو مضى ألف قرن وانتهى ألف عام سيستبين لك يوماً ما في الظلمة صديق وعلى اليمين حبيب ...
أناس لهم الثناء في دنياي مسحوا من ذاكرتهم كل الخطايا وأبقوا على الحسنات حتى اجتمعنا ...
أناس يختلفون بمعدنهم أناس يحق أنهم في هذا الزمن ندره .... ربي أحفظهم