الأحد، 30 أغسطس، 2009

هروب واحتضان

في لحظات كثيرة ,, بالرغم من أني أتجاهل وجودها

وأتخفى عنها باللهو في الحديث

لكنها تتشبت بأطراف ثوبي

فــ لا أمتلك الهروب منها

أقف متأرجحة في الهواء

تحركني فأنساق معها كيفما تشاء

تذوب الكلمات على شفتاي فترسم ابتسامة رقيقة

كل ماتعنيه أنه ليس المبتغى ذلكـ

وأكمل الدرب ,, لا أنتظر رد ...

وعندما يخيم الليل ألجأ لله ثم القلب

أتقلب على دفئ أحضانه

وأصمت

حتى أنام

وليس ذلك كان المبتغى

ولو نسجت له من سحب مشاعري كلمات وسكبتها به

فمن الملام ؟؟

وأنا التي ألامسه بطهر يداي ليمضي بنقاء وصفاء

وبلا شعور تدمع عيناي

وليس ذلك كان المبتغى

فأحدثه عن اعذوبة الدمع معه

عن صورته التي داخلي

كوردة حنت إلي واشتاقت وشعرت بي

هذا حال ذاك القلب

وحينما يلتقط لنا صورة

ترانا وردتان مالت إحداهما للأخرى

فلامست قطرة الندى أوراق كلتيهما

أغمض جفني ,, وحقيبتي ماتزال مفتوحة

وأشياء كثيرة

ذاك يومي ,, وهذه أنا ...

الثلاثاء، 18 أغسطس، 2009

18-8-2009

ذات مساء فتحت الباب دون أن أدري ماخلفه
طرقته بابه بكلماتي ,, ووثقت بقرائي عدم الاختلاس وأيقنت فيهم الأمانة داخلي
كان ومازال وسيظل يهمني كل قارئ هنا ذو رأي سديد وعقل راجح
لأني دون الإضاءات التي تدوونونها لي في تعليقاتكم لما بلغت ماوصلت له
شكراً من الأعماق لكل عين رأت ولسان قرأ
شكراً لأنكم تعطوني دقائق من وقتكم الثمين لتقرؤا ماتنساب به قريحتي
شكراً لأمانتكم ومروركم وتعليقاتكم ونقدكم وثناؤكم
لكم جميعاً
أسأل الله لكل من وضع له هنا بصمة التوفيق والنجاح والسعادة في جميع أمورهـ
و أن يرزقكم رضاه وعفوه ومغفرته ,, وأن يبارك لكم خطاكم أينما كنتم ..
لكل من تمنى اللهم ارزقه طيب كرمك وجودك وفرح قلبه
...
وبمناسبة قرب حلول "شهر رمضان" أعاده الله علينا وعلى جميع المسلمين وهم يرفلون بأثواب الصحة والسعادة
((كل عام وأنتم بخير))
تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام والدعاء وصالح الأعمال
...
ولـــــــــــــها مني
...

أتقبل أي نقد أو توجيه للعام الجديد هــــنا ,,

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

قصاصات ورق

قصاصات ورق هنا وهناك

قصاصة ورق ,, مشتاقة لك //

قصاصة ورق سابقة ساقطة من بين يدي ... أحــــبكـ

أمسك بهاتفي المحمول ,, وأبحث في قائمة الأسماء ,, مرة أضغط على الزر لأعلى وأخرى لأسفل

لا تــــفرح ,, لست أنت من أريد الاتصال به ...

أنت فقط أنت من أرغب الاتصال به

وأضغط الزر الأخضر ,, مرحبا نوف ! كيف الحال ؟ وتتابع الأخبار والضحكات التي أتلوها بـــــ آه من الأعماق ,,

نوف وسعتي صدري موتيني ضحك يقطع ابليسك ,,

أنا لست مضــــطرة لأكذب حتى في ضحكاتي

فقط أنت أجبرتني على اصطناعها ,,

أتسلى بمحادثت غيرك والقلب مشغوف بك

كنت أتمنى أن يقطع حديثي "انتظار" ,, وأن أتحدى قلبي بعدم الرد

وتكرر الاتصال بي , رغبةً في ارضائي ... ورهبةً من غضبي

وأتخيل نفسي بقول نوف لحظة مكالمة انتظار , لحظة ...

وأنسى كل ماحولي بمجرد أن تقول لي ,, مرحبا

أتخـــــــــــــــــــــــيل

أعود للكتابة على قصاصات الورق ,, لعــلي أرسل أحداها لكـ

ويعلن الليل الثلث الأخير منه ,, مخبراً أنه لم يتبقى على صبحه سوى ساعات معـــدودة

أطفئ كل الأنوار ... أتوسد وألتحف وعــيني تمازح نفسها بالإغــماض ,, وفي كل مرة تعد نفسها

أن تفتح على ضياء اسمك و رنين هذا الهاتف

أغمضها ويسرقها النوم الذي بالكاد أتاها

أفتحها بعد ليلة غيابك ,, وعلى شفتاي حزن ,, لم يتصل ... لم يتذكرني للحظة

أسقط النظر في هاتفي

وأقفز بفـــــــــــــرح ,, أصـــرخ بفــــــــــــــرح

وأبكي

هناك 10 مكالمات لم يرد عليها و3 رسائل

أخبر كلي ,,

هل علمتي يا ذاتي

يحــــــــــــــــــــــبني

أفتح رسائلك وأصعـــق بما فيها

كل كلماتي التي كتبتها على قصاصات الورق أرسلتها يداك

ليتني بعثت لك كل قصاصات الورق
ليتني تذكرت أن الهاتف كان "صامـــت"

الجمعة، 7 أغسطس، 2009

أليس جميل الحب

ذاك الذي لامعنى له يُكتب ... ولا وجود له على الرغم أنه كل الوجود

أظنه لو انتهى ننتهي ,, وأصدق القول أنه إن لم يكن هنا لاخترعناه ..

الحــــــــب وهداياه ,, ابتسامات العشاق ,, ولقائهم ... وانسكاب المشاعر لحظة وداعهم ,,

وسطور ملؤها بأحبار عواطفهم ...

وبألوانهم التي لايملكها سواهم رسموا لوحات تجردية لايفهمها سواهم ,,

جميلة دنيا الأحبة

...

يتجولون داخل دهاليز أرواحهم بلا جواز أو تذكرة

يقرؤون بلا حروف ويكتبون بلا قلم

غريبة دفاترهم و مذكراتهم

...

لايوجد فـــراغ ,, حتى بين أصابعهم كلاهم يملئ بيده فراغات يد الآخر

ويقتربان حد الثمالة برغم المسافة

وبرغم البعد الذي يجج نيران الشوق داخلهم

الغياب بينهم بــــــــــــــــــــارد

لكن ,, الحب دفئ

...

كلما استضاقت بهم أو اتسعت دوائر الدنيا من حولهم

ينهي أحدهم لجوئه لله بسجدة ثم يسكب دمعه على كتف محبه

ويشكو ويتحدث لا يعلم مايتفوه به لسانه وكانه يحدث ذاته

روحان بــــــــجسد

...

لا تتركهم عقارب الزمن الدائرة في ساعاتهم ,, قد تكدر صفو الود بينهما

فيمضي الليل سوى الليل والنهار كالليل

يتوسدان الفكر ويلتحفان شوق

حتى يأتي الغد ,, فلا يقوى أحدهم إلا أن يبتسم للآخر ...

وتكسّر بسمتهم أقفال كل أبواب ,, وعلى مصراعـيها تتفتح قلوب فقدت الخيّام فلم تنام

فيضـــــــــــمان بعض ,,

ويهمياااااان ببعض ..

...

يسافران بلا أمتعه ويحلقان بلا أجنحه

يتخطون الكثير الكثير من العقبات

ويتناسون عن بعض الكثير من الهفوات

وفي دفاترهم يدونون كل شيء ,,

مايحزن على الرمال لتمر عليه نسائم الحب فيمحى

ومايفرح على الصخر لتمر ذكراه ويبقى

...

ويظل عــــلى المدى ~ يطالب الزمان بما يماثل تلك الروايات

من يسمعها ليس كمن يرويها ,, ومن يرويها ليس كمن يعيشها

...

أليست الدنيا بالحـــب أجمل ؟؟!!

أليس جــــميل الحب ؟؟!!

الاثنين، 3 أغسطس، 2009

كفاكم نشر غسيل

لا أعرف فـــرحاً أم حزن ,, شكوى أم شكــــر
عتاب أم ود ,, لكنه عــــتاب مود
على زمن ,, من قهر ... في دفتر
كلمات كثيرة تراودني هذا المساء ,,, ولا أعرف من أين أبدأ !!
ورسالتي هـــذه مطوقة بحمامة ــــفردت جناحيها وحلقت
بين قلوبنا الصافية أو التي كانت صافية ,, بين الوفاء والصدق والأمانة في زمن ... ... ...
ذات يوم أخذت وورقة وآمنت بما كتبت فيها ,, وفيها ذكرت
أن هذا الزمان بخير والحياة جميلة لكننا أخطئنا وزادت أخطاؤنا وخطؤنا الأكبر أننا نفشي بأخطائنا وعيوبنا ونظهرها على الملأ
باختصار ( كل غـــسيلنا منشور )
ليتني أستطيع إقامة حملة أو دعاية أو أصرخ كفااااااااااكم من تلك الايميلات الساخرة ,, لم يتبقى في الشعب السعودي أو المصري أو أو أو من سلبيات لم تذكروها
ركب السعوديات سوداااا <<<<< صدقوني العالم العربي كله عرف بسبب الايميلات ... هذا شيء جداً بسيط
مرة جايني ايميل عن لوح محلات في مصر قصدهم شوفوا اللوح تضحك والشعب المصري غبي ... طيب سؤاااااااااال شدخـــلكم يالأذكياء بلوح محلات مصر خلكم في حالكم
وليه ترسلونها أصلاً ,,, لا تقولين لي من وقت الفراغ الزائد !! هذا اسمه فراغ عقل فراغ قلب
آآآآآآآآه عذراً خانتني الكلمات مانحن عليه الآن أكبر من فراغ عقل
أنا لأول مرة أرى أناس تمتلئ بالسعادة وتتقهقه ضحك لرؤية أفعالها المشينة
في برنامج كلام نواعم الذي يعرض على شاشة mbc كانت هناك استضافة لممثلة تركية وقالت لها المذيعة السعودية (هــبه)
هل ترين سبب حب الناس للمسلسل "لحظة وداع" أنه مليء بالحب والمشاعر والرومانسية خاصة أن مجتمعنا يفتقد الرومانسية ؟؟ <<<<< لازم تركــــيا تعــرف وتصدق الإشاعة ان احنا مو رومانسيين
المهم ردة عليها التركية : بالعكس أنا اعرف الكثير من الخـليجـــيين الذين يعيشون حياتهم برومانسية ثم استدرجت في الاجابة على السؤال
باختصار أمسكت جهاز الريموت كنترول وغيرت القناة ,,
في المجتمع السعودي وبالتأكيد بقية المجتمعات لكني أخص السعودي لأنه الواقع تحت بصري
أن هناك شباب وشابات عقولهم تحيا بالرقي وبالأفكار الناضجة التي ماترى أحدهم وتجلس معه حتى تظـن نفسك مع أحد كبار الشخصيات والله إني لا أبالغ ,, ولقد واجهت ذلك بنفسي
أناشدهــــم ,, أناديهــــــم أوقــفوا هذه المهزلة
حتى نرقى لابد لنا من رسم أجمل المعالم فينا حتى تكبر حتى تحيا
حتى نرقى لابد من نغطي جروح بعض حتى تلتئم ونستر عيوب بعض حتى تختفي
لاتقل المجتمع فاشل وملل والناس عندهم واحنا ماعندنا وليه غيرنا عنده ......
عقل نيوتن مطابق تماماً لعقلك بتركيب الخلايا والأنسجة والدماغ ,, لكن عقله كان يعمل
عقل الملك عبدالعزيز رحمه الله مطابق تماماً لعقلك لم يلهم معجزة خارقة حتى يوحد أطراف الجزيرة العربية ويبني له مملكة
مما سمعت يقول أحد المشايخ (وعذراً لنسياني اسمه) أننا لم نتقن تقليد الغرب ,, نقـلدهم في الليل ونترك تقليدهم في النهار << أعتقد كلامه واضح
أنا هنا حزينة يرافقني التفكير بنا إلام وكيف يمكننا إيقاف تلك الايميلات والمواضيع التي تصعد بنا للأسفل
أحيان أقول ليتنا ماتطورنا ولا عرفنا الايميلات والتكنولوجيا ,,
صحيح وصلنا لها بس والله ماعرفنا نستخدمها ,,
ومازالت ورقتي مفتوحة ومازلت كل يوم أكتب فيها صباحاً الزمان بخير والحياة جميلة
وأعود لها مساءً مثقلة بهموم يومي لا أعرف ماذا أكتب بها ؟؟!!
------------------------------------------
الموضوع للمناقشة ,,