الثلاثاء، 7 أكتوبر، 2008

* النوم في حضن أفلاطون

حقيبة سفر أي كاتب هي حقيبة كتبه ثم تأتي بعد ذلك حقيبة ملابسه॥ والساعات السابقة للسفر هي عادة ترشيح ثم استبعاد ثم إعادة ترشيح الكتب التي سيحملها معه.. وهل من الأفضل أن يأخذ هذا كله ثم لا يستطيع حمل الحقيبة ويعود بها قبل أن يفتحها..
والواقع إن قلق القراءة ينتاب الكاتب عندما يخشى ألا يجد كتاباً في متناول يده في حل أو ترحال.. ولعل هذا ما دفع شركة للفنادق إلى إنشاء فندق من طراز خاص جدا اطلقت عليه اسم «ليبراري هوتيل» أو «فندق المكتبة»، وهو بالطبع فندق يختلف عن فنادق المتعة والشواذ وتدخين المخدرات وتقديم الكحوليات..
إنه فندق لا يقدم للزبون بجانب الطعام إلا الثقافة.. أو الكتب.. فقد خصص الفندق أجنحته بحيث يحتوي كل جناح على آلاف الكتب المتخصصة في فروع الثقافة والمعرفة.. فهناك جناح «اينشتاين» ويختص بكتب العلوم.. وجناح «أفلاطون» ويختص بكتب الفلسفة.. وجناح «شكسبير» للمسرح.. وهكذا بقية الاجنحة।
وقد تتوقع أن يكون هذا الفندق في لندن أو باريس أو برلين، أي في عواصم الثقافة التقليدية في العالم.. ولكن هذا الفندق في نيويورك وفي قلب مانهاتن قريباً من شارع الملاهي «برودواي» حيث تنتشر الفنادق من كل نوع.. ولعل الذين فكروا في انشائه أرادوا أن يقدموا شيئا مختلفا.ً. أو لأنهم يعتقدون أن من حق المثقفين أن يكون لهم فندق خاص تتوفر فيه الكتب والهدوء والموسيقى.
وستجد مع «المنيو» أو قائمة الطعام قائمة بالكتب المرشحة للقراءة وملخصا لها.. والدراسات أو التعليقات التي نشرت عنها.. وستدق الجرس وبدلاً من أن تطلب قهوة أو شاي ستطلب آخر مؤلفات آرثر ميللر.. والدراسات الاخيرة عن المرأة في مسرح شكسبير، وأول مسرحية كتبها ابسن... وبالمناسبة لقد اقام «نيل ارمسترونج» رائد الفضاء الاميركي ثلاثة ايام في جناح كتب الفلك.. ولعلك عندما تنزل في هذا الفندق تحب أن تقضي الليلة في حضن افلاطون..
هذا مقال أعجبني : لـــ عبد الله باجبير جريدة الشرق الاوسط
همســــه ~ أتخيل لوأنني أقمت ليلة في ذلك الفندق ... كتب ورائحة قهوة ومذاق شوق ونكهة فلسفة ... ...
بعيد عن الضوضاء وازدحام الفكر وأصوات الظروف وقلق المجتمع ..
ترى أي حلم سيراودني ليلتها ... هل سأرى شكسبير أم سأنشر لي كتاب وأصبح كاتبه مشهوره ..
لا أعلـم ~~~~ لـــــــــــــــكنني بالطبع // أحلمـ ..

أتمنى لكم ساعات ممتعه في حـــــضن مدونتي *_^

هناك 27 تعليقًا:

ضـاد يقول...

اييي هذي الاوتيلات السنعة D:


بس عاد تصدقين! لو يعطوني ليلة ببلاش ما اسكن p;

ماحب اقرا وايد... للأسف طبعا... الا الكتب اللي مافيها كلام بس صور

أفشّل مو :( ؟؟

Barrak يقول...

فعلا هي لحظات ممتعه

اشكرك

بنت أحمد يقول...

ضــــاد

مراحب بك ,,

هههههههه لا ماتفشلين انتي اختاري بس أي رسام مشهور وأنا اسدحك بين رسوماته ~_^

مافي كلام بس صور

سعدت بتواجدك لاتقاطعين

بنت أحمد يقول...

barrak

أسعدك الله أينما كنت

نشوفك بالفندق إن شاءالله <<<< حلمي على قدك

سعدت جداً بمرورك

دام تواصلك

احساس انثى يقول...

صباحكـ جوري يالغلا..



يااااه مقال رائع جعلتيني اتخيل

واحلمـ وفجأه انصدم بالواقع اني

امام شاشهـ اللاب توبـ =)


لكن نروح زياره له سوا وش رايكـ؟

انواع الثقافات ومكان رايق من دون فوضاء وإزعاج ..


سلمت يمينكـ على هالنقل المتميز


\\
تحياتيـ

بنت أحمد يقول...

احساس أنثى

صباحك سكر

الأروع تواجدك بين أحضان مدونتي

وأنا عند الاتفاق نروح سوا بس أنتي حدددي متى وأشوف إذا ماعندي مواعيد تعرفيني سيدة أعمال وقتي مرة زحمه<----تَـتَـحلم<<< بفتح التاء

بس ولا يهمك دام معك أترك كل أعمالي

عطيني خبر في أي جناح ستقيديم تلك الليلة ؟؟؟

سعدت جداً جداً جداً بتواجدك

رعاك الرحمن ودمتي بسعادة

احساس انثى يقول...

وانا اسعد والله *_*


لكن على ماقلتلكـ ابغى شي راقي ولو سمحتي ابغى كتب مفيده وان حصل شكسبير اروق لي <<<< ابداً ابداً مايحلمون =)


وحتى انا بتركـ اعمالي عشانكـ <<<
ياعمري مشكله الطموح الزايد عند حده ولا؟ *_^

بنت أحمد يقول...

احساس أنثى

شنو بتلبسين ؟؟؟<<<< خييييييييير

اعتقد أن احنا وصلنا بالطموح فوق حده

يالله قولي آمين يحقق لنا ولكل البنات والشباب آمانينا

بروح أضبط لنا حجز بالفندق :)

ماننحرمشي منك

أفلاطونية يقول...

مقالـ جميلـ .. صراحة الفكرة جميلة لعشاق القراءة .. وعيبتني الفكرة أخذتني لعالم ثاني : )

تحياتي لج الغلا

بنت أحمد يقول...

أفلاطونية

سعدت جداً بمرورك العطر

شكراً لك ولتواجدك

نشوفك بالفندق إن شاءالله *_^

دمتي بود

ماسة زيوس يقول...

غالبا ماتكون أفكارهم جميلهم..ومهما يكن القراءة لديهم كنز لم يدركه الكثيرون الى الآن..شكرا لك(:

بنت أحمد يقول...

ماسة زيوس

شكراً لمرورك العذب

تعطرت السطور بتواجدك

دمتي بود

1983, ســـاره يقول...

ياسلالالام ...

مااروع هذا الجو الكلاسيكي الهادئ....

فكره جدا نيره ..وحالمه..
وموفقه قبل كل هذا..


جدا اخذتيني الى هناك اختي بنت احمد..

رغم انني لست كثيرا اقراء..

ولكن اذا سنحت الفرصه احب التلذذ بقراءة القصائد والروايات الحالمه ..في جو خاص..
وتحت طقوس معينه..

لعل هذه البقعه التي اشرتي اليها..
هي المكان المناسب لحالاتي ولطقوسي..

جميله جدا انتي...
محتوى.. نشر..وطرح..وووو..

اعجابي يزداد بك..
وبشخصيتك الثريه..
يوما بعد يوم ياغاليه..

حماك ربي من كل شر..

أختك..
التي تحلم ببقعه مماثله لدينا هنا..
" اتظنين الحلم سيحقق ؟؟؟"

مجرد شعور..

بنت أحمد يقول...

صديقتي مجرد شعور

رائعة انتي عذبه عطره كل ذلك وأكثر يرسمه عنك مرورك العذب

أتمنى أن يستفيق الحلم ويتحقق

في الخبر تم إنشاء مقهى ثقافي لم أتمكن من زيارته لكني قد سمعت عنه

ربما يكون هذا بصيص أمل لإنشاء فندق ربما

بالرغم من شعوري أنه سيظل حلم إلى أني أزرع ثمة شيء يسمى أمل

دمتي بود وحب وفرح
ودامت أيامك باسمه

terkwaz يقول...

تدرين
دارت بعقلي
ريحه القهوه مع الحبر
والاوراق وخرخشه الجرايد
والكتب والغبار اللي انفضه من على سطح اي كتاب...

يااااااه
عاد احب برودواي
كل شي فيها فن ....

شرايج امرج ونروح ::الحلم حلو::

بنت أحمد يقول...

terkwaz

انا موافقه خلاص أنتظرك بس ترى أنا متفقه مع احساس انثى فالله يعينك علينا ثنتينا

عجبتني تسميه الحلم الحلو

تسلمين على مرورك الرائع دمتي بود ويارب تحقق لك كل أمانيك وأحلامك

دمتي بفرح

Safeed يقول...

يقولون بأن الفخر الرازي كان في آخر حياته يبكي لأنه أضاع ساعات كثيرة من أيام حياته في قراءة ما لا يفيد .

العبرة ليست في الكتاب ، احيانا قد تكون ورقة ملصقة خلف علبة شامبو تحمل معلومات و فائدة افضل من عشرة كتب مجتمعة ، المهم هو كيف نستخلص المفيد من هذه الكتب لا نضيع ليلة دفعنا ثمنها سلفا في قراءة ما لا يفيد علمه و لا يضر جهله .

بنت أحمد يقول...

safeed

مرورك راقي وقيم جداً
لافض فيك
سلمت يداك ولاحرمنا تواجدك

شكراً لك

غير معرف يقول...

المكـآآن جدا رآآقي ,, عجبني ... على اني لا أهوى القراءه !!

ذوقك يروقني .. ونقلك فريـد !
بوركت يداك عزيزتي :)

سيمفونيات أنثى يقول...

سرحت وأنا أقرأ حروفكـ في عالم آخر وتخيلت نفسي أقرأ صفحات تلك الكتب بنهم حتى اصطدمت بالواقع فاستيقظت على مرارة جهلنا وتأخر ثقافتنا

Mishari يقول...

عجيب جدا :) شوقتييني ولكن افضل قراءة كتب التاريخ العربية والسياسية ولكن فعلا جو ممتمع :)

بنت أحمد يقول...

سيمفونيات أنثى

كلنا نحلم أن يستيقظ حلمنا ونسيتيقظ معه على واقع أجمل

لن نفقد الأمل سنسعى ونبذل قصار جهدنا

دمتي بود ودام مرورك يعطر صفحتي

بنت أحمد يقول...

mishari

مرحبتين .. يسلمو عالمرور العذب

خلاص دام عجبك اختار انت أي ليلة تناسبك وعلى حسابي :)

رعاك الله وأسعد قلبك
لاتقاطع :)

هـو111جيس يقول...

بنت أحمد

لماذا دائما تطلعاتنا تتوقف عند الأحلام

لماذا ؟

لا تكون هي الأحلام نقطة الإنطلاق

فكل أمور الحياة تبدا من منتهى الصغر

وتكبر مع الأيام .. ومنتهى الأمور في الحياة هو حلم

وليكن عالمنا الخاص هي مكتبتنا
وننطلق من تلكا لغرفه التي نقضي جل أوقاتنا بين أحضانها

وقد يكون حلمكِ يوم في فندق المكتبه

ويكن حلمي في يوم من الأيام

زيارة لغرفه بنت أحمد ..

موفقه بأحلامكِ الجميله

تحياتي

غير معرف يقول...

آآه هذا المقال جدد شعوري بالحزن والخيبة في واقعي الذي كان ،، ماهو حلم..


ناس مخها نظيف !

شكراالمقال حسسني اني طبيعية!

بنت أحمد يقول...

هوااااجيس

هلابك وبمرورك العذب

ويكن حلمي في يوم من الأيام

زيارة لغرفه بنت أحمد ..<<<< حياك الله :)

شكراً لك أسعدتني بكلماتك الحلوة

دمت بود ودام تواصلك

بنت أحمد يقول...

غير معرف

حلووة إطلالتك أثلجت قلبي

بس ليه : آآه هذا المقال جدد شعوري بالحزن والخيبة في واقعي الذي كان ،، <<< شسالفة <<< فضول وحب استطلاع

شكراً جزيلاً لك

دمت بود ودام تواصلك