الجمعة، 3 أكتوبر 2008

* وتلك حقيبة طفولتها

ترى أنتم معي حينما أضع الإبهام وأقول: لا يوجد نهاية لأشيائنا الصغيرة ؟؟
والنهايات الصغيرة تظل صغيرة وأنا جل أشيائي صغيرة ... تركن على وسادة فكري وتلتحف رواية الزمن
هنا عيد وهنا بسمة وهنا عطف وهنا حنان ودمعه واحتضان
و أرجوحة صغيرة تركت عليها حقيبتي
تركت عليها أحلام طفله تحن لهديل الحمام وخرير الماء وعبق الورود
تلك أقلامها المتناثرة وأوراقها الملونة تلك هدوئها ظلها برائتها وذلك ما تحويه حقيبتها ...
وتظل الأحلام صغيرة تتنفس معنا وبنا مادام بنا روح تحيا تموت ولا تنتهي ॥ تغادر الحياة معلنة النهاية لتحيا عند خالقها تعود له كأنها أمانه وضعها ثم أخذها (سبحان الله) ...
نمضي وفي هذا المضي أشياء كثيرة توقظني تفيق بي من عبقهم وعبق ذكراهم وعبق لوحه ملونه رسمتها حين طفولتي في كبد السماء لم أبلغها ولن ... وها أنا أرسم لوحات أخرى لكن تلك تظل معانقةً إياي ... صغيرة ومازالت وهـاأنا أحتضنها ...

تـــرى هل مازلت صغيرة ...؟! وهل هذا الحنين مدينة به إعاقة الزمن الذي كل عام يزيد بنا رقماً يسجل في لاشيء سوى ذاكرتنا ...

لقد تركنا مع تلك الأحبار وأسقط من يدينا علبة الألوان هـذا كل ما فعل..!!!

سأعـــــــ بمخيلتي ـــــود إلى هناك ,, أما هو فسألقي عليـــــه " قطع سكــر من ابتساماتـــي" أظن أنه حينها سيـبـدو أجـــمـل...

هناك 24 تعليقًا:

terkwaz يقول...

اذا كانت لك قدره بالعوده لتعودي
الى هناك
وعانقي لوحتك القديمه لاتفرطي بها..

فلا يوجد حنين يحمينا بالغصات...

احساس انثى يقول...

يسعد مساءكـ صديقتي بالورد ^_^


سلمتـ طهر يمناكـ كلماتـ رائعه لاحلام الطفولهـ وماجملها من ايااامـ..


ثقي دوما ان رؤيهـ الحاضر مع حلاوة ذكرى الماضي جميلهـ للغايهـ لاننكر اننا سنفتقدها وربما لانساها ابداً..


ابدعتي جداً

\\

ودي لكـِ

أفلاطونية يقول...

كلمات جميلة ورقيقة أختي بنت أحمد
يعجبني وصفكـ كثيراً ..دائماً مانتذكر الماضي الجميل لكن لاسبيل للعودة إليه

دمتي بود
: )

Makintosh يقول...

كلمات رائعه
وماجمل الماضي

تقبلي مروري
اختج من الكويت :)

بنت أحمد يقول...

terkwaz

نعود لها بشوق ونحتضنها بحب لكن
في خيالنا

من الأعماق شكراً لاطلالتك الجميلة
لاحرمني الإله تواصلك

دمت لأحبائك

بنت أحمد يقول...

احساس انثى

أسعد الله مسائك بكل حب

أثلج قلبي مرورك وكلماتك الشامخه بمعناها لافض فيك على ذلك ياصديقة

أدامك الله قرة عين لأحبائك وحقق لك كل ماتتمنين

شكراً لمرورك

بنت أحمد يقول...

أفلاطونية

أشكرك لمرورك العذب ,, تعطرت السطور به

حفظك الرحمن ولاحرمنا إياك

:)

بنت أحمد يقول...

makintosh

أهلاً باطلالتك الأولى أتمنى ألا تكون الأخيره

أسعدني مرورك جداً

دمتي لأحبائك ولاحرمني الاله تواجدك

1983, ســـاره يقول...

يال تلك الحقيبه..


كثيرا ما اسميها جعبه..

ونحن صغار..عالم المصغرات البريئه..


ذكريات..
وامنيات..

هذا ما نحن عليه دوما ياغاليتي..

كل عام وانتي بخير وعافيه..

اعتصرت هنا معكي كل سطر..
وكل معنى احتويتيه هنا..
قصه ..

انتي طفله ..
عذبه..
نقيه..

لا تقلقي..
فعندما نتذكر..نحلم..
نصبح اطفال الماضي..

ولا نريد ان نفيق من هذا الحلم..
لا نريد ان نسوعب دائرة الزمان..
وتعاقب الليل والنهار..
يسجل من ايامنا لحظات..

العمر يمضي..


واقع..لباراءنا حكمه فيه..
ونحن تحت رحمته سبحانه..

ادعوه ربي ان يحيطك سكينه..
ويلبس قلبك طمئنينه ابديه..

برعايته يا حبيبت قلبي برعايته..

كل عام وانتي بخير.. مره اخرى..

عيدكم مبارك وعساكم من عواده..

أختك..

مجرد شعور..



كان بوحك بالغ..دقيق..

بنت أحمد يقول...

مجرد شعور

تمتزجت روعه سطوري بمروري العذب

ودعواتك الصادقه

لاشك أنتك جعبك مليئه بمى هو أسمى وأحلى

دمتي بود باغالية ودام وجودك وعطائك

الفنان يقول...

اجدد اعجابي بالكتابة الادبية الرائعه

ممتاز ممتاز يا بنت احمد

بنت أحمد يقول...

الفـــــنان

فخوره بمرورك ورأيك

فخورة جداً

حفظك الرحمن

فراشة المرج يقول...

حقيبة ورديه جذابة
احتوت على كنوز لاتقدر بثمن
كنوز الذكرى وعبيرها الفواح

سلمت يمناك غاليتي
ابدعتي مبدعتنا

بانتظار جديدك

بنت أحمد يقول...

فراشة المرج

شكراً لك على هذه الاطلالة

أسعدني مرورك

لاتحرمينا تواجدك :)

سيمفونيات أنثى يقول...

فقط أغمضي عينيك وعانقي وسادتك عودي بالزمن
عيشي حاضركـِ وعطريه من براءة الماضي فبذلكـ سيكون أجمل :)

تحيتي لك ولقلمكِ الرائع

بنت أحمد يقول...

سيمفونيات أنثى

أشكرك لمرورك العذب

أسعدني تواجدك لاعدمت ذلك

سُموُّ الرِّسالة .. يقول...

نحن نكبر لتكبر معنا كل المعاني الجميلة التي كنا هي ..!
لا أدري لماذا يرفض المحيط تواجدها في ذواتنا وكأن السنين تشترط علينا التخلي عنها قبل أن نلجها..!
لماذا لا نكبر وتكبر معنا تلك الفطرة العذبة؟! حبنا ، عطاؤنا ، رقتنا ، وعذوبة أرواحنا ، ونضيف إليها كل جميل يرتقي بنا..!
هل ياترى سترفضنا السنين حين نتشبث بأرواحنا الجميلة ونحملها معنا وستمنعنا من ركوب قطارها..

لنعلن للعالم بأننا بكل المعاني الجميلة ونحن هي ونساندها بكل جميل من عالم الكبار ، ولا ضير فالمكر والمخادعة والعالم الأناني المتعب ليس لنا نحن أصحاب الحنيفية السمحة..

التزمي حقيبتك ولا تتخلي عنها فهي جمالك ، فقط اعتني بأشيائها وداومي على رعايتها ؛ لتدوم ببريقها وتكبر ..

أعجبني حرفك جدا ،
دام بهذه الروعة ودمت بحفظ الرحمن..

Mishari يقول...

لا يمكن العودة :)

فالحياة دوما تسير الى الامام لنصل جميعا الى النهاية
وما افكر فيه دوما ان نعيش كل لحظة بلحظتها:) وكل عمر بعمره

وكما يقول كل وقت وله اذانه :)

بنت أحمد يقول...

سمو الرسالة

يرافقني دوماً ذلك التساؤل

هل الزمن يرفض تلك الحقيبة أم أني أنا قد نسيتها على تلك الارجوحه

شعور أني قد نسيتها يشعرني بالذنب لكنه أهون على نفسي أن أرى الزمن يرفضها يرفض برائتها وهدوئها

**** لاأخفي عليك مدى سعادتي برؤيتك هنا في مدونتي
أسعدني ذلك جداً كونه المرور الأول
أتمنى أن يدوم تواصلنا

شكراً لمرورك العذب

بنت أحمد يقول...

مشاري

جميل صدق عباراتك,, لكن كيف لنا أن نخفي الحنين إلى هناك ؟؟

أسعدني تواجدك ومرورك العذب شكراً لاطلالتك

دام تواصل ودمت بسعادة

ضـاد يقول...

ارجعي الى الوراء و عودي كيفما شئتي
و حينما تشائين


ولتكن علبة الألوان دائما معك... حتى لا يتسنى للماضي أن يندثر ولا للحاضر أن يـُهمل


كوني أنتِ الجمال الذي يزين ماضيك و يومك و الغد



عشتي
:)

بنت أحمد يقول...

ضاد

سأحاول أن أكون كذلك

دمتي بود ودام تواصلك

أسعدني مرورك

غير معرف يقول...

لازال قلمك ينطق بالإبداع ..

ولا أظن أن هناك من يرتشف الإبداع بمهارة مثلك ..

دمت لي ..


اميرة الورد

بنت أحمد يقول...

أميرة الورد

ثمة سعادة تنتاب قلبي تفوق كل معاني السعادة عندما أراك متواجده هنا

شكراً لك ولمرورك العطر ياصديقتي