الخميس، 10 ديسمبر، 2009

ذرة من زمن الواقع

جلست عـــلى وجبة العشاء

كان هنالك بطاطس مقلية - قطع دجاج - كأس عصير - خبز ,, بالضبط كما طلبت من خادمتنا أن تعد لي

جلست أمام مائدتي التي لاتتعدى 30سم طولاً و60سم عرضاً ,,

بدأت أتخيل ... ... أتمنى ... ... مائدة كبيرة أب يجلس على صدرها وأم تسارع في إكمالها

تخيلت نفسي أصرخ يلاااااااا بسرعة تعااااالوواااااا أنا جوووووعانة

لاإرادياً انحدرت على وجنتي دمعة قديمة

لاأعرف ماعلتها دوماً تسكن محجر عـيني وتتصدر النزول دوماً سباقة تلك الدمعة في إضافة نكهة الملح على ...........

تعوذت من الشيطان وابتسمت ابتسامة بلون البطاطا المقلية

جددت رضائي بكل شيء بل رفعت بصري شاكرة

بدأت في تناول وجبتي علّني أحيي هذا الجسد النحيل

علّني أقومه ليقوم بمشاق هذه الحياة

لم يرتح جفني ولم يقدر على الإغماض إلا بعد أن أنقذت الدموع الغرقى داخلي

استسلمت بكل حب للحياة وللوسادة ولأحلامي الصغيرة

لاشيء سواها تبقى لي من هذا الزمن

اللهم ياربي ورب كل شيء

بقدرتك على كل شيء

اغفر لي كل شيء

ولاتسألني عن شيء

//

كم هي المسافة بعيدة مابين من يعيشون على الأرض ومن يعيشون تحتها

ثم نمـــــــت نمــــــت وأفرغت الكثير على وسادتي وخبأت تحت لحافي الكثير من أسراري ودفنت الكثير من أحلامي

وحلمت أن أتزوج السعادة وأنجب الكثير من بنات أفكاري ويكون حولي الكثير من الأصدقاء

استيقظت وأنا متيقنة أن الجزء الأول من هذه الكتابة واقع والجزء الآخر منها مجرد حلم

هناك 17 تعليقًا:

Tamer Nabil يقول...

بوست رائع

بداية كل واقع حلم جميل مر علينا ثم يتحول الى واقع اذا اقتنعنا بة وعملنا بمجهودنا على تحقيقية

ربنا يوفقك ويكرمك

مع خالص تحياتى

غير معرف يقول...

قصه ولا واقع ؟

لحظآت آلآمــ/ــل يقول...

وصف راائع ومؤثر ..:(


( ثم نمـــــــت نمــــــت وأفرغت الكثير على وسادتي وخبأت تحت لحافي الكثير من أسراري ودفنت الكثير من أحلاميوحلمت أن أتزوج السعادة وأنجب الكثير من بنات أفكاري ويكون حولي الكثير من الأصدقاء استيقظت وأنا متيقنة أن الجزء الأول من هذه الكتابة واقع والجزء الآخر منها مجرد حلم )


في الصمييييم ..

ReLaaaX يقول...

عورتي قلبي يابنت احمد :/

غير معرف يقول...

رفقاً بقلبك ياصديقتي..اسرقي اللحظات الجميلة من الحياة واحتفظي بها طويلاً..
فلا نعرف ماتخبئه الأيام لنا..،،

جنون الكلمة

عزف الوداع يقول...

قليل من احلامنا نرتسمها في الواقع

والكثير من واقعنا لايواكب احلامنا

اخيه

لديكِ اسلوب مبهر

اعجبتني كثيراً هذه التدوينه

دمتِ في حفظ الرحمن

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

من اروع ما قرأت

لن أطيل الحديث فلم تتركي مجالاً لي

سوى أن أحمدالله على ما أعطاني

شكراً لكِ للتذكرة

كوني بخير
:
عبدالله

Magia da Inês يقول...

Olá, amiga!
Passei para rever seu cantinho.
Um ótimo fim de semana!
Beijinhos.
Brasil

♥ ملكة الأحساس ♥ يقول...

كل عام والخير دربٌك وممشاك
والبسمة دوماً لا تفارق شفاك
وجنة ربي سكناك
تهنئة من الوريد الي الوريد
كل عام وانت بخير

ذات ... يقول...

رائع ..مبدعه بسرد ..
عشت معك لحظة عناق الماضي ..وذكرهم ..

جميلة انتي بنصوصك ..

لكي أعذب الود ...(:

احساس انثى يقول...

يسعد لي مسائكـ.َ

كيفكـ صديقتي؟

اشتقتتـ لكـ كثير

،،

كلمات مؤثرهـ جداً جداً,

ياليتـ الاماني تحقق صديقتي بس احيانا يكون ماباليد حيلهـ..

،،

ودي واشتياقي لكـِ

أفلاطونية يقول...

تدوينة جميلة وحساسة جداً ،، وفقكـ لله لما يحبه ويرضاه وحقق لكـ جميع آمانيكي إنه على كل شئ قدير !

المهم تمسكي بأحلامكـ

MooNLighT يقول...

كلماتك اجتاحت اعماق قلبي...
بقدر ماتكون الحياه صعبه احيانا
لابد ان نكافح ونصارع لنجعلها اسهل..

اسعدك الله ونور لك حياتك بتحقيق امنياتك..

قوس قزح يقول...

شعور لا يمكن ان اتجاهله
وكلمات لا يمكن أن تمر مرور الكرام
لعل الله يعوضك كل ما كان فى خيالك
وقد احرمك الله منه بسبب هو يعرفه جلت قدرته ..
ولكن .. لنقف مع أنفسنا ونقول هذا هو الواقع اذا كنا نؤمن بالقدر خيرةو شره ..
ولنبدأ فى تكييف أنفسنا مع حياتنا و نختلق جلب السعادة حتى من أصغر الأشياء .. فلربما نستطيع حتى وأن فقدنا أعز قلوبنا ..
كلماتك تركت تأثير فى قلبى
وخصوصاً من مثلك تدرك تفاصيل التفاصيل
تحية لك يا بنت أحمد وعام جديد و أمل جديد ..

راح ـلـﮧْ يقول...

Visting your blog,

I'll come back afer and have comment ..

آنسه سفـــر يقول...

أردت أن أقول لك فقط
لو كان بإمكاني اعداد وجبة لك من صنع يدي ستكونين أسعد وسيبدأ جسمك بالامتلاء لأنني احب الطبخ كثيرا

لك مني كل الحب
وتحية لوحدتك التي يبدو انها لازالت في مرحلة الطفولة

أسيرة اللوحة يقول...

بنت أحمد ,,

كم ابكتني كلماتك ,,
اعتصر قلبي و وددت لو ان بيدي ااحة الحزن عنك ,,
لكنها الاقدرا و لا اعتراض عليها ,,

( كم هي المسافة بعيدة مابين من يعيشون على الأرض ومن يعيشون تحتها )

لا يا عزيزتي ,,
هم اقرب إلينا مما سبق ,,
يسمعونك حين تدعين لهم و تذكرين محاسنهم ,,
و تتصدقين و تعتمرين و تحجين لهم ,,
الفرق الوحيد انك لن ترينهم ,,
و لو انهم يرونك الان لما رضو بحالك ,,
فانزعي عنك هذا اليأس و انطلقي للحياة و لا تنتظري الصدفه للسعادة بل اصنعيها ,,

اتمنى ان يحقق الله لك احلامك في القريب العاجل ,,
انه قادر على ذلك و هو الكريم المتعال ,,

حبي ^^